Cairo Vascular Clinic

تمدد وانشطار الشريان الأورطي

تمدد وانشطار الشريان الأورطي

الشريان الأورطى هو أكبر شرايين الجسم هو يحمل الدم المُؤكسج من القلب إلى جميع أجزاء الجسم، و تمدد الشريان الأورطي ( Aneurysm ) هو تورم أو انتفاخ في جدار الشريان نتيجة ضعف في جدار الشريان.
وهي حالة مرضية خطيرة إذا لم تكتشف وتعالج قد تهدد حياة المريض إذ قد يحدث تمزق في الشريان الأورطى في أي لحظة.

ما هي أنواع تمدد وانشطار الشريان الأورطي؟

يُصنف تمدد الشريان الأورطي عادة بناء على حجمه وسرعة النمو، إذ قد يكون صغير في الحجم (أصغر من 5.5 سم ) أو يكون بطيء في التمدد، في هذه الحالة يكون احتمال التمزق غير كبير ويتابع الطبيب حالة المريض عن قرب تحسبًا لأي نمو في حجم الشريان.
وقد يكون كبير في الحجم ( أكبر من 5.5 سم ) أو يكون سريع النمو، وفي هذه الحالة يزداد خطر التمزق، والنزيف الداخلي.
يفحص الفريق الطبي في مركز Cairo Vascular Clinic المريض بأحدث الأجهزة ويقوم الأطباء بمتابعة المريض حتى لا يحدث أي تفاقم في الحالة.

ما هي أعراض تمدد وانشطار الشريان الأورطي؟

غالبًا لا يشعر المريض بأي أعراض، وقد يتم اكتشاف هذا التمدد خلال الفحص الدوري، لكن يعاني بعض المرضى من:

  • -إحساس بالنبض في منطقة البطن مثل ضربات القلب.
  • -ألم البطن ولا يزول بالأدوية، وقد يحدث فجأة.
  • -ألم أسفل الظهر.
  • -الدوار.
  • -تعرق و شحوب البشرة.
  • -سرعة في ضربات القلب والتنفس.
  • -الاغماء المفاجئ.

ما هي أسباب تمدد وانشطار الشريان الأورطي؟

عادًة يحدث هذا الانشطار بعد الحوادث أو الإصابات الرضيّة في منطقة الصدر أو البطن، إذ يحدث تمزق في جدار الشريان، وبعدها يبدأ الدم في التجمع حول هذا التمزق مسببًا التمدد.
السبب الآخر هو مرض تصلب الشرايين وارتفاع الكولسترول مما يسبب التكلسات في جدار الشريان، وقد يحدث هذا الانشطار أيضًا نتيجة ارتفاع ضغط الدم مما يُحدث التمزق في جدار الشريان.
ويعد التدخين من العوامل المساعدة في زيادة خطر الإصابة بتمديد وانشطار الشريان الأورطي.

ما هي خطورة تمدد الشريان الأورطي؟

يبلغ قطر الشريان الأورطي الطبيعي من 2.5 إلى 3 سم، وعندما يتمدد قد يصل إلى 5 أو 6 سم، مما يسبب ضعف شديد في جدار الشريان قد يؤدي إلى انفجار الشريان والنزيف المميت في أي وقت، وفي بعض المرضى قد يحدث ارتجاع في الصمام الأورطي، مسببًا ضعف أو فشل في عضلة القلب.

كيف يتم علاج تمدد وانشطار الشريان الأورطي؟

لا بد من التحكم في عوامل الخطورة عند المريض مثل ضغط الدم المرتفع، وإيقاف التدخين، والتحكم في الكوليسترول، والمتابعة الدورية بالأشعة حتى لا يزيد حجم التمدد ويخرج عن سيطرة الطبيب.

اعتمادًا على حجم ومكان التمدد في الشريان يقرر الطبيب نوع العلاج إذا كان المراقبة والمتابعة عن قرب، وإذا كان التدخل لتركيب دعامة عن طريق القسطرة.

عادة يتم التدخل الجراحي لإصلاح جدار الشريان الممزق عند زيادة حجم الشريان الأورطي عن 5.5 سم، أو في حالة تمزق الشريان.

أما التدخل عن طريق القسطرة التداخلية لتركيب الدعامة لتقوية الجزء الضعيف و الممزق في جدار الأورطى، فهو إجراء بسيط غير جراحي يتم بدون تخدير كلي، ويخرج المريض من المركز الطبي أو المستشفى في نفس اليوم.

يتم فحص مكان التمزق باستخدام الأشعة لمعرفة الحجم المناسب للدعامة، ويجتمع الفريق الطبي لفحص الأشعة بدقة، إذ أن نسبة نجاح الدعامة يعتمد بصورة كبيرة على التخطيط الدقيق لها.

يتم من خلال إدخال أنبوبة رفيعة جدًا في الشريان الفخذي، بإدخال القسطرة، ثم إدخال الدعامة وإرسالها مباشرة من خلال مجرى الدم إلى مكان التمزق بالشريان.

يمكنك ايضا القراءة عن
علاج تمدد الشريان الاورطي
علاج انسداد الشرايين
تكلفة عملية الشريان الأورطي