اعراض جلطة الساق بعد الولادة

أشهر 4 اعراض جلطة الساق بعد الولادة

جلطة الساق قد تحدث في أي شهر من أشهر الحمل، وخاصة الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، أما أعراض جلطة الساق بعد الولادة فهي تظهر في الستة أسابيع الأولى بعد الولادة سواء في الساق، أو الحوض، وتصاب بها 1-2 امرأة من كل 1000 امرأة. ويزيد خطر الإصابة بجلطة الساق عند الولادة القصيرية بثلاثة إلى خمسة أضعاف عن الولادة الطبيعية. فما هي جلطة الساق، وما هي هذه الأعراض، وكيف يتم تشخيصها، وكيفية علاجها؟

ما هي جلطة الساق؟

الجلطة هي تجمع دموي في الأوعية الدموية، وقد تكون في الأوردة أو الشرايين. أما أعراض جلطة الساق بعد الولادة فهي تكون بسبب خلل في الأوردة؛ وهي الأوعية الدموية التي تحمل الدم المحمل بغاز ثاني أكسيد الكربون إلى القلب.

جلطة الساق
جلطة الساق

أعراض جلطة الساق بعد الولادة

تكون عادة في قدم واحدة وتتمثل أعراض جلطة الساق بعد الولادة في:

  • احمرار وسخونة في القدم المصابة أو في المنطقة المحيطة بالجلطة.
  • انتفاخ في القدم كلها أو في المنطقة المحيطة بالجلطة.
  • الشعور بِثِقَل في القدم المصابة.
  • ألم أو شد عضلي في قدم واحدة أو كلتا القدمين، غالباً في منطقة الفخذ أو الساق.

قد تصاحب أعراض جلطة الساق بعد الولادة صعوبة في التنفس، أو ألم في الصدر، لذا يجب الرجوع إلى الطبيب عند الشعور بأي عرض من الأعراض السابقة، خاصة بعد الولادة.

مضاعفات جلطة الساق بعد الولادة

تتمثل مضاعفات أعراض جلطة الساق بعد الولادة في تحرك الجلطة داخل الأوعية الدموية، لتتجمع في أي عضو في الجسم، مثل: الرئة أو غيرها من الأجهزة الحيوية فتتسبب في مضاعفات خطيرة. وتتمثل أشهر هذه المضاعفات في:

  • صعوبة في التنفس بشكل مفاجئ.
  • ألم في الصدر.
  • سعال مصحوب بالدم.
  • الدوخة والشعور بالإرهاق.

الفئات الأكثر عرضة لجلطة الساق بعد الولادة

  • السيدات من أصحاب السمنة.
  • السيدات المدخنين.
  • السيدات ذوات تاريخ مرضي بالإصابة بجلطة في الساق.
  • مريضات السرطان.
  • المصابات بأمراض القلب.
  • المصابات بدوالي الساقين.

تشخيص جلطة الساق بعد الولادة

عند الشعور بأي عرض من أعراض جلطة الساق بعد الولادة ، يجب الرجوع إلى الطبيب المعالج للكشف على الساق، وعندها سيتم طلب عمل أشعة فوق صوتية، لتحديد وجود الجلطة ومكانها. وعند عدم ظهور الجلطة في الساق، مع وجود الأعراض، سيتطلب إعادة الأشعة مرة أخرى بعدها بأيام.

علاج جلطة الساق بعد الولادة

بعد تشخيص الأعراض من قبل الطبيب المختص، أول ما يتم عمله هو إعطاء حقنة هيبارين لترقيق كثافة الدم. فالنوع الوحيد المستخدم في الولادة هو الهيبارين ذو الكتلة المنخفضة حيث يقوم الهيبارين بمنع العوامل المؤدية للتجلط كذلك تجنب حدوث الجلطات في الرئة.



كيف يمكن تجنب جلطة الساق؟

  • المواظبة على الحركة، وتجنب الجلوس لفترات طويلة، وذلك للحفاظ على حركة الدورة الدموية.
  • ارتداء جوارب الدوالي، وذلك لأنها تعمل على زيادة سرعة الدورة الدموية.
  • الإكثار من شرب الماء، حيث كثرة الماء تساعد في تجنب زيادة كثافة الدم والمتسببة في الجلطات، يُنصح بشرب عشرة أكواب من الماء يوميًا أثناء فترة الحمل.

كذلك عند التخطيط للقيام بالولادة القيصرية، يجب أخذ هيبارين قبل العملية بـ24 ساعة، ومن ثم بعد العملية بأربع ساعات.

الخلاصة

يزيد التعرض لـ أعراض جلطة الساق بعد الولادة في الولادة القيصرية عن الطبيعية. وتتمثل أعراض جلطة الساق بعد الولادة في ألم أو إحمرار أو انتفاخ الساق أو الساقين معًا. ويجب الرجوع إلى الطبيب المعالج عند الشعور بأي عرض من هذه الأعراض  بعد الولادة . يتم علاج جلطة الساق باستخدام الهيبارين. ولتجنب حدوث جلطات الساق، يجب الإكثار من شرب الماء يوميًا والحفاظ على الحركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.