مضاعفات تركيب الدعامة

أشهر 5 مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري

تعد القسطرة العلاجية وتركيب الدعامة الطرفية أحدث ما توصل إليه الطب في علاج القدم السكري بديلًا عن البتر، إلا أنه هناك قلق من مضاعفات تركيب الدعامة بعد إجراءها. لذا سنتناول في هذا المقال أشهر مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري، والنتائج المتوقعة بعد تركيبها.

ماهي الدعامة المستخدمة في حالة القدم السكري؟

تستخدم دعامة القدم السكري بعد إجراء قسطرة علاجية للشرايين المتضررة وهي عبارة عن أنبوب معدني صغير أو بالون طبي يوضع في الشرايين للمساعدة في ابقائها مفتوحة والحفاظ على تدفق الدم خلالها، وغالبًا ما توضع الدعامة في الشرايين العميقة بالفخذ.

الدعامة للقدم السكري
الدعامة للقدم السكري

متى يتم تركيب دعامات للقدم السكري؟

ينصح الأطباء بتركيب دعامات للقدم السكري في حالة انسداد الشرايين العميقة في الساق بما يؤثر في تدفق الدم من خلالها، وأداء المريض لمهامه اليومية. إذ تترسب الدهون والكوليسترول داخل الأوعية الدموية في الساق مما يؤدي إلى تضييق الشرايين كليًا أو جزئيًا ومنع تدفق الدم خلالها مسببًا قرح في القدم قد تصل إلى البتر.

مرضى السكر المرشحون لعمل الدعامة

يعد مرضى السكر المرشحون لتركيب دعامة للقدم السكري أولئك الذين يعانون من انسداد الشرايين بشكل يتعارض مع أداء المريض لوظائفه اليومية. إذ تزداد الحاجة إلى تركيب دعامات طرفية بغض النظر عن مضاعفات تركيب الدعامة مقانرة باعراض الانسداد في الحالات الآتية:

  • زيادة التدخين.
  • عدم انتظام مستويات سكر الدم.
  • ارتفاع الكوليسترول في الجسم.
  • التقدم في العمر.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع مرض البول السكري.

تشمل أعراض انسداد الشرايين الطرفية التي تسبب احتياج لتركيب دعامات للقدم السكري الأعراض التالية:

  • ألم شديد مستمر في الساق أو الفخذ أو الورك.
  • الإصابة بقرح الساق الشديدة وعدم وجود أي تحسن في الحالة.
  • الإصابة بعدوى في الساق أو وجود غرغرينا في القدم.
  • تنميل في القدم حتى في أوقات الراحة وعدم بذل أي مجهود.
  • وجود تشنجات أو ضعف في عضلات الساق.
  • الإحساس بالبرد في الساق.
  • تغير لون الجلد في منطقة الساق.
  • فشل الأدوية الأخرى في السيطرة على ضيق الشرايين وتحسين أعراض القدم السكري.

يجب استشارة الطبيب المعالج بأقصى سرعة عند ظهور أيًا من الأعراض السابقة إذ يعد انسداد الشرايين الطرفية مشكلة طبية خطيرة تهدد حياة المريض. لا يتعارض تركيب الدعامات الطرفية للقدم السكري مع الإصابة بأمراض القلب أو مشكلات الكبد، إلا أنه قد تتعارض مضاعفات تركيب الدعامة مع الإصابة بأمراض الكلى حسب الحالة الصحية العامة للمريض.

فوائد الدعامة للقدم السكري

يعد تركيب الدعامات لعلاج انسداد الشرايين الطرفية في القدم السكري أحدث العلاجات الطبية التي تنقذ المريض من بتر القدم في حالة الإصابة بقرح القدم السكرية وعدم السيطرة عليها. تشمل فوائد الدعامة للقدم السكري الآتي:

  • النجاح في إبقاء الشرايين العميقة في الساق مفتوحة مما يسمح بتدفق الدم المحمل بالأكسجين من خلالها.
  • علاج قرح القدم السكري المستعصية دون اللجوء لجراحات أخرى مثل زرع الشرايين.
  • انقاذ القدم من عملية البتر في حالة الفشل في السيطرة على أعراض القدم السكري وعلاجها.
  • علاج حالات الغرغرينا المستعصية.
  • يعد استخدام القسطرة العلاجية وتثبيت دعامات للقدم السكري إجراء جراحي بسيط يعتمد على إحداث شق صغير في الجلد، مما يعني تجنب مريض السكر مشكلات العمليات الجراحية من حيث النزيف، وبطء عملية الشفاء، والإصابة بالعدوى.

النتائج المتوقعة بعد تركيب الدعامة للقدم السكري

يحسن تركيب الدعامة للقدم السكري من تدفق الدم عبر الشرايين الطرفية في الساق مما يساعد المريض في العودة إلى متابعة أنشطة حياته اليومية المعتادة، بالإضافة إلى حماية المريض من مشكلات صحية خطيرة نتيجة لانسداد الشرايين الطرفية مثل:

  •  الإصابة بالجلطات الدموية.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • حدوث غرغرينا في القدم السكري.
  • بتر القدم.

يعد إجراء القسطرة العلاجية وتركيب الدعامة إجراء جراحي بسيط يستغرق حوالي 30 دقيقة، ويمكن أن يعود المريض إلى المنزل في نفس اليوم أو قد ينصح الطبيب بإبقاء المريض في المستشفى مدة يوم أو اثنين تبعًا للحالة الصحية للمريض ولمتابعة مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري. تشمل النصائح الطبية التي يتبعها المريض بعد إجراء القسطرة العلاجية وتركيب دعامة للقدم السكري الآتي:

  • الراحة التامة وتجنب بذل مجهود بدني شاق خلال الأيام الأولى بعد تركيب الدعامة.
  • تجنب صعود الدرج أو القيادة خلال الأسبوع الأول بعد إجراء القسطرة العلاجية وتركيب دعامة القدم السكري.
  • المشي لمدة قليلة خلال الأيام الأولى بعد تركيب الدعامة.
  • ارتداء الأربطة الضاغطة خلال اليوم بعد تركيب دعامة القدم لمدة أسبوع.
  • تناول أدوية مضادات تخثر الدم وفقًا لتعليمات الطبيب بعد تركيب الدعامة.
  • تناول الأطعمة الغذائية الصحية لتسريع مدة الشفاء.
  • تجنب التدخين وارتفاع معدلات ضغط الدم الطبيعي.

وذلك لتخفيف مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري ويمكن العودة إلى ممارسة أنشطة الحياة اليومية المعتادة خلال ست إلى ثمانِ أسابيع بعد إجراء القسطرة العلاجية وتركيب دعامة للقدم السكري.

هل يمكن السيطرة على القدم السكري باستخدام الدعامة؟

ينجح إجراء القسطرة العلاجية وتركيب دعامة للقدم السكري (بغض النظر عن مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري) في علاج انسداد الشرايين الطرفية والتي تعد السبب الرئيسي للإصابة بقرح الساق والغرغرينا، إذ يساعد تركيب الدعامة على إبقاء الشرايين العميقة مفتوحة أمام تدفق الدم من خلالها ووصول الدم إلى باقي مناطق الساق. يعد إجراء القسطرة العلاجية وتركيب دعامات القدم السكري الإجراء الطبي الأقل خطورة من عملية زرع الشرايين لعلاج انسداد الشرايين الطرفية.

القدم السكري
القدم السكري

نسب نجاح تركيب الدعامات لمرضى القدم السكري

تعد نسب نجاح تركيب الدعامات لمرضى القدم السكري عالية وتساعد في إنقاذ المريض من بتر القدم نهائيًا، وتختلف النتائج المرجوة من تركيب دعامة القدم السكري تبعًا للآتي:

  • مكان انسداد الشرايين الطرفية في الساق.
  • حجم الشرايين المسدودة في الساق.
  • وجود انسداد شرايين في أماكن أخرى غير الساق.

ما هي مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري؟

تعد مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري بسيطة إلا أنها يمكن أن تسبب خطورة للمريض، لذا يجب مناقشة مضاعفات تركيب الدعامة المحتملة مع الطبيب قبل إجراء القسطرة العلاجية وتركيب دعامة القدم السكري لتجنبها. تشمل مضاعفات تركيب الدعامة للقدم السكري الآتي:

  • الحساسية تجاه الصبغة الطبية المستخدمة في القسطرة العلاجية.
  • تخثر الدم في منطقة دخول القسطرة.
  • الإصابة بالنزيف نتيجة للشق الجراحي المستخدم لإدخال القسطرة.
  • تلف أحد الأوعية الدموية في أثناء إجراء القسطرة وتركيب الدعامة.
  • تلف أحد أعصاب الساق في أثناء تركيب الدعامة مما يسبب ألم وتنميل في الساق.

قد تحدث أحد مضاعفات تركيب الدعامة السابق ذكرها مع مريض دون آخر، وقد لا تحدث من الأساس لذا يجب مناقشة احتمالات حدوث مضاعفات تركيب الدعامة مع الطبيب قبل تركيبها.

تكلفة تركيب الدعامة للقدم السكري

تختلف تكلفة تركيب الدعامة للقدم السكري بناءًا على:

  • خبرة الطبيب وتكاليف الإقامة داخل المستشفى.
  • مدة الإقامة داخل المستشفى بعد تركيب الدعامة.
  • تكلفة التخدير والفريق المعاون للطبيب في أثناء إجراء القسطرة العلاجية وتركيب الدعامة.
  • مكان انسداد الشرايين الطرفية في الساق.
  • حجم الشرايين المسدودة.
  • نوع الدعامة المستخدمة وعددها.
  • تكلفة التحاليل الطبية قبل إجراء القسطرة العلاجية وتركيب الدعامة للمريض.
  • تكلفة الأدوية المستخدمة بعد تركيب الدعامة.

في نهاية المقال، تعرفنا على مضاعفات تركيب الدعامة والقسطرة العلاجية للقدم السكري، والتي تعد أحدث العلاجات الطبية البديلة لعملية زرع الشرايين أو بتر القدم.

المصادر

Angioplasty and stent placement – peripheral arteries

Peripheral Artery Angioplasty and Stent Placement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.